قصيدة (الأحزان العادية)




وفجأة 
هبطت على الميدان
من كل جهات المدن الخرسا
الوف شبان
زاحفين يسألوا عن موت الفجر
استنوا الفجر ورا الفجر
ان القتل يكف
ان القبضه تخف
ولذلك خرجوا يطالبوا 
بالقبض على القبضه 
وتقديم الكف
الدم
قلب الميدان وعدل 
وكأنه دن نحاس مصهور
انا عندى فكرة عن المدن 
اللى يكرهها النور
والقبر اللى يبات مش مسرور 
وعندى فكرة عن العار 
وميلاد النار 
والسجن فى قلبى مش على رسمه سور
قلت له لأ يا بيه
انا اسف
بلدى بربيع وصباح 
ولسه فى صوتى هديل الينابيع
لسه فى قلبى صهيل المصباح 
لسه العالم حيى رايح جى
بيفرق بين الدكنه وبين الضى
بلدى مهما تتضيع مش حتضيع
ما ضايع الا ميدان وسيع
يساع خيول الجميع
يقدم المقدام
ويفرسن الفارس
ويترك الشجاعه للشجيع

ولا باعرف ابكى صحابى غير فى الليل
انا اللى واخد على القمر
ومكلمه اطنان من الشهور
وعلى النظر من خلف كوة فى سور
واللى قتلنى ما ظهر له دليل

وفى ليله التشييع 
كان القمر غافل ..مجاش
والنجم كان حافل 
لا بطل الرقصه ولا الارتعاش

لما بلغنى الخبر 
اتزحم الباب 
وجونى الاحباب 
ده يغسل ..ده يكفن ..ده يعجن كف تراب
وانا كنت موصى لا تحملنى الا كتوف اخوان
اكلوا على خوان
وما بينهمش خيانه ولا خوان
والا نعشى ما حينفدش من الباب 
ما اجمل نومه على كتوف اصحابك 
تنظر صادقك من كدابك
تبحث عن صاحب انبل وش 
فى الزمن الغش

والرؤيه قصادى اتسعت
بصيت واحسب نفسى بين خلان 
تعالوا شوفوا الدنيا من مكانى
حاشتنا اغراض الحياه عن النظر
بالرغم من نبل الالم والانتظار
اتعلمنا حاجات اقلها الحذر
ونمنا سنوات مدهشه 
نحلب ليالى حلمنا المنتظر
وامتلات الاسواق بالمواكب 
تبيع صديد الوهم والمراكب 
وفارشه بالوطن على الرصيف
بالفكر والجياع والكواكب ومذله الرغيف 

شويه فات سقراط
مسلسلينه من القدم للباط
ومتهم باليأس والاحباط
وبالعدم وبالزنا وباللواط
وبكل كافه التهم
وهو عابر للجحيم على الصراط
ينظر على الشعب التعيس ويبتسم
الى الجحيم للفلسفه
دنيا لا كانت يوم
ولا حتكون فى يوم كويسه
دنيا فى هيأة خنفسة 
دنيا "فسه"
ما اتعس الانسان 
ما اسعد الحيوان
وعبر
وصف من الزوانى وراه
متلطخين بالبودرة والمعاجين 
حاصرين غطاوى الروس 
بطونهم عريانين
بيغنوا طوبى لضحكه المساجين

وعيال عرايا
تفيض بها الطرقات 
من القرى ومن المقاطعات 
اطفال فى لون الجوع
صوت النفس مسموع
اطفال شبه وضلوع

اما انا 
فاتسعت الرؤيا 
وبصيت للمسا وللحياه المتعسه
وللنسايم المنعسه
وقلت ورا سقراط
دنيا فى هيئه خنفسه
ما اتعس الانسان
ما اسعد الحيوان

قبل مرورى على بعض مكان 
كنت موصى يمه افوت
هجمت من الحارة مجموعه نسوان
رجعوا بالصوت
قالوا يا عبد الرحمن 
وقدرت تموت !!
وتفوت اللحم العارى المتهان
فى المدن اللى معداش منها ريحه انسان !!
انا مت 
ومش منظور لى جواب
متحصن بكتوف الاصحاب 
ولذلك فت

عند التربه 
قعد الشيخ اوصانى
وادانى كتابى بيمانى
قال لى لو جولك ملكان
قول انا عبد الله مش عبد الرحمن

ودعا لى فى لحظه ما يقوم للعدل ميزان
ينوبنى شىء من العفو وبعض الغفران
وفى لحظه ما انا متزحلق 
فى قماشى الابيض 
من جوف القبر
التقدم ضابط واتعرض
قبض على الجثه 
وطلب الاوراق 
مزع الاكفان
عدل الوش 
ووقف وركلنى
وقالى بلؤم شديد 
حتى فى الموت بتغش
شيلوه

ولقيت نفسى والعربيه داخله القلعه
كانت الدنيا ضجيج والشمس نيران والعه
قوم يا انسان
انا قلت 
انا عبد الله مش عبد الرحمن
زى ما الشيخ اوصانى
قالى عندى اوراق تثبت انك مش مرتاح
امرك فاح
ولقيت نفسى محاصر تانى وتحت الرجلين
قلت لنفسى وبعدين 
راح تفضل كده لامتى يا غلبان ؟
بتدارى ايه ؟
ايه باقى تانى علشان تبقى عليه ؟
وطنك ؟
متباع
سرك ؟
متذاع
الدنيا حويطه وانت بتاع
ويهين المعنى الضابط
ويدوس بالجزمه على الحلم
ربنا رازجه بجهل غانيه عن كل العلم
ماذا تعنى بالكون يا يساعك يا يسعنى ؟؟
رد يا جربان يا ابن "الوسخة" ياكلب 
اظنك حتقولى تانى الشعب 
وصفعنى وتنى على بطنى بالكعب 
يا سعادة البيه وانا ايه؟ او ليا فى العمال ايه ؟
ما تضيع الدنيا والعمال دى تغور
يا صاحب هذا المبنى الموروث 
ضل جدودك فى الجدران مغروس 
انت السلطان وانا المملوك
انت السجان وانا المهلوك
انت المنصور وانا المسفوك
انا الصعلوك وامتى الصعلوك
يقدر يتجاسر على السلطان
اللى فى ايده بدل البرهان مليون برهان
رفع الهد
ماهو برضه دول يفهموا فى الكدب
اول ما اتلفت جه غارس الجزمه فى قورتى
وجيت اقعد بركنى على الاسفلت
ولقيت نفسى محاصر تانى وتحت الرجلين
قلت لنفسى وبعدين
راح تفضل كده لامتى يا غلبان ؟
ما لقتش الراحه فى الموت
يمكن تلاقيها ورا القضبان

اطلعت على الشبابيك وعلى القضبان
على الموقف
على السجن وعلى السجان
ولقيتنى طول عمرى كنت كده 
كلب ..محاصر ..متهان ..منبوذ ..جربان
وانا يا ابنى الحلم اللى ما لهش اوان
معروف عشى فى قلب البستان
معروف صوتى فى زمن الاحزان
وفى اى زمان

واتذكرت سنه ما اتبنت القلعه 
وكنت انا اول مسجون
وكان الضابط ده اول سجان
يوم ما ركلنى نفس الركله
يوم ما صفعنى نفس الصفعه
نفس طريقه الركل 
وآخر الليل جانى بدم صحابى فى الاكل

استأذنت ارتب اقوالى 
قفل الباب 
واتفتح الباب
وخلاص

يا عم الضابط انت كداب 
واللى باعتك كداب
مش بالذل حاشوفكم غير
ولا استرجى منكم خير
انتم كلاب الحاكم 
واحنا الطير
انتم التوجيه واحنا السيل
انتم لصوص القوت
واحنا بنبنى بيوت
احنا الصوت ساعه ما تحبوا الدنيا سكوت

احنا شعبين ..شعبين ..شعبين
شوف الاول فين ؟؟
والتانى فين ؟؟
وآدى الخط ما بين الاتنين بيفوت
انتم بعتم الارض بفاسها ..بناسها
فى ميدان الدنيا فكيتوا لباسها
بانت وش وضهر
بطن وصدر
والريحه سبقت طلعت انفاسها
واحنا ولاد الكلب الشعب
احنا بتوع الاجمل وطريقه الصعب 
والضرب ببوز الجزمه وبسن الكعب 
والموت فى الحرب

لكن انتم خلقكم سيد الملك
جاهزين للملك
ايديكم نعمت من طول ما بتفتل ليالينا الحلك
احنا الهلك وانت الترك
سواها بحكمته صاحب الملك
انا المطحون المسجون 
اللى تاريخى مركون
وانت قلاوون وابن طولون ونابليون 
الزنزانه دى مبنيه قبل الكون
قبل الظلم ما يكسب جولات اللون

يا عم الضابط 
احبسنى
سففنى الحنضل واتعسنى
رأينا خلف خلاف
احبسنى او اطلقنى وادهسنى
رأينا خلف خلاف
واذا كنت لوحدى دلوقت
بكره مع الوقت
حتزور الزنزانه دى اجيال 
واكيد فيه جيل
اوصافه غير نفس الاوصاف 
ان شاف يوعى 
وان وعى ما يخاف
انتم الخونه لو يصدق ظنى
خد مفاتيح سجنك واترك لى وطنى
وطنى غير وطنك
ومشى
قلت لنفسى 
ما خدمك الا من سجنك

هناك 9 تعليقات:

  1. تسلم يا ابنودى

    ردحذف
  2. هو ده الابنودى فعلا

    ردحذف
  3. rbna yjlik we ybark fy 3omrak ya jal ya rab

    ردحذف
  4. الفارس الصغير13 نوفمبر، 2010 4:07 م

    الابنودى
    ذلك الحلم الابدى العنيد
    صوت هذا الشعب ..
    فقرئه وجياعه ومثقفيه
    نبض تلك الامة
    حياتنا لا تكمل بدون كلماته الرائعة المؤثرة فى النفس قبل الاذن

    من القلب
    تحية طيبة لك يا خال كل عربى
    كل عام وانت بخير

    ردحذف
  5. استاااذ ياشاعر ياكبير
    القصيده هاي مش لمصر بس هادي للوطن العربي كلووو
    والله جبتها عالوجع الله يبيض وجهك

    ردحذف
  6. طول عمرك بطل يا ابنودي

    ردحذف
  7. بصراحة ملهاش وصف .

    ردحذف
  8. -
    ر ا ئـعـة * *
    --------------

    قصيدة حضارة فرعـو ن * إ بن النيل الشاعر خيرى عوض حسن
    -----------------------------------------------------------------

    إ سـاْ لو ا - الحضـا را ت * * * فـ حـضـا رة فـرعــو ن هـى - ا لـسـيـدا
    إ سـاْ لو ا - اْ مجـا د ا لتـاريـخ * * * فـ حـضـا رة مـصــر - مـخـلـدا
    إ سـاْ لو ا - كم من الاْنبياء كليم الرب * * * وكم منها الاْمان - و كم منها معبـدا

    * * *
    إ سـاْ لو ا - كيـف نـطـق حـجــر رشيـد * * * و كيـف اْصبـح للعلــوم مرشــدا

    * * *

    إ سـاْ لو ا - من الملوك كم منهـم ذل * * * وكم منهم اْسيـر المنصورة مقيـدا
    إ سـاْ لو ا نجيب و يعقـوب و زو يـل* من اْين الجينات ومن اْىالحضارات إهتدى

    إ نـهـا حـضـا رة فـرعـو ن للـدنيـا * * * للـدنيـا مـخـلــدا * * *

    * * *

    حضارة حتى الحجارة عشـق و مـدى * منهـا الإشعاع و منها النـور- من الردى
    إ نـهـا حضـارة الملـو ك * * * ملو ك الاْمس - و فـرعون لليـوم - مخـلـدا

    * * *

    إ هبـطـوا مصـر هى الاْمجــاد * * * هـى اليـو م - و هـى الـغـدا
    هـى ا لحضارات - هـى ا لاْمـا ن * * * هـى ا لكنيـسـة و ا لمـسـجـدا

    * * *

    كـم طافـت حضارات حو لـى * * * و اْ نا للحضارة حتى اليـوم - مرشـدا
    كم من الجينات - إ نتـفضـت مـدى * * * وكم اْعلنـت من عصيانها - سـدى
    وكم من الحجارة إنشـودة الدنيا لليـوم * * * وكـم منها - فى القيـد - تـمـردا

    إ نـة الزمـان المشـوه إن لم تـراها اليوم * * * ر غـم - اْ نـفـك- هى السـيـدا

    * * *

    فـى اْ رضـها النهـر - و على اْغصا نهـا *** الطيــر الحزيـن- للحريـة منشـدا
    من طيـورها - بكا ء - غنـاء حـزيـن * * * فـهل سـمعـتـه يوما - عند المقصلا

    * * *

    لا كل الاْفراح صراخ - ولا كل الحضارات مطمعـا * * * إلا وهى صخرا - مخـلدا
    مثلى لا يـموت - و إن تغيـر حاله - بـدا * * * بـدا العصيان لـه - بخـر النـدى
    ما سـقط الليـل يـوما على ضفافـى إلا - و إ نكسر * و من الاْحباب - إ هـتـدى

    الفجـر ياْ تـى - منشـدا كل صـباح * * * و الصـبح اّ ت - و مـو عـدنا - غـدا

    * * *

    ستـعـو د حضارتى حضـارة فـجـر النيـل * * * مـن حيـث إ بـتـدا - مـخـلــدا
    هـى ا لحضارات - هـى ا لاْمـا ن * * * هـى ا لكنيـسـة و ا لمـسـجـدا
    إنها الجيـنات - رغـم التـراب * * * اْنا الذهـب - اْنا الحضـاره - اْنا المـعـبـدا

    * * *

    تـحيـا مصـر - مـقـبرة ا لغــزاه * * * و لاْحـبـا ب مـصـر - ا لحــب - ما بــدا
    إ نـهــا حـضــا ر ة فــر عـــــو ن * * *

    * * *

    بـ عجلـه و اْحجـار بـداْت الفراعنـه * * لهم التحنيـط خيـر شاهد- لهـم دجـى

    و اليـو م بداْت بـعـجلة الصـاروخ - شـراعا * * * و قـريبـا جـدا - هى الـسـيدا

    و الـفـجـر اّ ت - لكل صـبـا ح - مـنـشــدا * * * و مـوعدنا قـريبـا - بـل غــدا

    إ نـهـا حـضارة فرعـون - ملـوك الـدنيـا * * مـلوك من فـجــر التـاريـخ - مخــلدا

    * * *

    و مـو عـدنـا - غـــد ا * * *

    لـلــغـــز ا ه مـقـبــر ه - و لـلـحـضــا ر ه مـنـشـــد ا

    * * *
    إ نهــا حـقـا - حـضـا ر ة فـر عــو ن ا لـمـخـلــدا * * *

    * * *

    حـضـا ر ة فـر عــو ن * * *

    * * * *

    قصيدة حضارة فرعـو ن * إ بن النيل الشاعر خيرى عوض حسن
    khairy awad hasan awad

    منتدى الإبداع فى الشعر إ بن النيل الشاعر خيرى عوض حسن

    ردحذف
  9. -
    إ بـد ا ع حـقـــــــا ااااااااااااااااااااااا
    --------------------------------------

    قصيدة حضارة فرعـو ن * إ بن النيل الشاعر خيرى عوض حسن
    -----------------------------------------------------------------

    إ سـاْ لو ا - الحضـا را ت * * * فـ حـضـا رة فـرعــو ن هـى - ا لـسـيـدا
    إ سـاْ لو ا - اْ مجـا د ا لتـاريـخ * * * فـ حـضـا رة مـصــر - مـخـلـدا
    إ سـاْ لو ا - كم من الاْنبياء كليم الرب * * * وكم منها الاْمان - و كم منها معبـدا

    * * *
    إ سـاْ لو ا - كيـف نـطـق حـجــر رشيـد * * * و كيـف اْصبـح للعلــوم مرشــدا

    * * *

    إ سـاْ لو ا - من الملوك كم منهـم ذل * * * وكم منهم اْسيـر المنصورة مقيـدا
    إ سـاْ لو ا نجيب و يعقـوب و زو يـل* من اْين الجينات ومن اْىالحضارات إهتدى

    إ نـهـا حـضـا رة فـرعـو ن للـدنيـا * * * للـدنيـا مـخـلــدا * * *

    * * *

    حضارة حتى الحجارة عشـق و مـدى * منهـا الإشعاع و منها النـور- من الردى
    إ نـهـا حضـارة الملـو ك * * * ملو ك الاْمس - و فـرعون لليـوم - مخـلـدا

    * * *

    إ هبـطـوا مصـر هى الاْمجــاد * * * هـى اليـو م - و هـى الـغـدا
    هـى ا لحضارات - هـى ا لاْمـا ن * * * هـى ا لكنيـسـة و ا لمـسـجـدا

    * * *

    كـم طافـت حضارات حو لـى * * * و اْ نا للحضارة حتى اليـوم - مرشـدا
    كم من الجينات - إ نتـفضـت مـدى * * * وكم اْعلنـت من عصيانها - سـدى
    وكم من الحجارة إنشـودة الدنيا لليـوم * * * وكـم منها - فى القيـد - تـمـردا

    إ نـة الزمـان المشـوه إن لم تـراها اليوم * * * ر غـم - اْ نـفـك- هى السـيـدا

    * * *

    فـى اْ رضـها النهـر - و على اْغصا نهـا *** الطيــر الحزيـن- للحريـة منشـدا
    من طيـورها - بكا ء - غنـاء حـزيـن * * * فـهل سـمعـتـه يوما - عند المقصلا

    * * *

    لا كل الاْفراح صراخ - ولا كل الحضارات مطمعـا * * * إلا وهى صخرا - مخـلدا
    مثلى لا يـموت - و إن تغيـر حاله - بـدا * * * بـدا العصيان لـه - بخـر النـدى
    ما سـقط الليـل يـوما على ضفافـى إلا - و إ نكسر * و من الاْحباب - إ هـتـدى

    الفجـر ياْ تـى - منشـدا كل صـباح * * * و الصـبح اّ ت - و مـو عـدنا - غـدا

    * * *

    ستـعـو د حضارتى حضـارة فـجـر النيـل * * * مـن حيـث إ بـتـدا - مـخـلــدا
    هـى ا لحضارات - هـى ا لاْمـا ن * * * هـى ا لكنيـسـة و ا لمـسـجـدا
    إنها الجيـنات - رغـم التـراب * * * اْنا الذهـب - اْنا الحضـاره - اْنا المـعـبـدا

    * * *

    تـحيـا مصـر - مـقـبرة ا لغــزاه * * * و لاْحـبـا ب مـصـر - ا لحــب - ما بــدا
    إ نـهــا حـضــا ر ة فــر عـــــو ن * * *

    * * *

    بـ عجلـه و اْحجـار بـداْت الفراعنـه * * لهم التحنيـط خيـر شاهد- لهـم دجـى

    و اليـو م بداْت بـعـجلة الصـاروخ - شـراعا * * * و قـريبـا جـدا - هى الـسـيدا

    و الـفـجـر اّ ت - لكل صـبـا ح - مـنـشــدا * * * و مـوعدنا قـريبـا - بـل غــدا

    إ نـهـا حـضارة فرعـون - ملـوك الـدنيـا * * مـلوك من فـجــر التـاريـخ - مخــلدا

    * * *

    و مـو عـدنـا - غـــد ا * * *

    لـلــغـــز ا ه مـقـبــر ه - و لـلـحـضــا ر ه مـنـشـــد ا

    * * *
    إ نهــا حـقـا - حـضـا ر ة فـر عــو ن ا لـمـخـلــدا * * *

    * * *

    حـضـا ر ة فـر عــو ن * * *

    * * * *

    قصيدة حضارة فرعـو ن * إ بن النيل الشاعر خيرى عوض حسن
    khairy awad hasan awad

    منتدى الإبداع فى الشعر إ بن النيل الشاعر خيرى عوض حسن

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...